تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في خضم ما يشهده العالم من استنزاف مستمر لموارده الطبيعية، والآثار السلبية المترتبة على ظواهر بيئية متنوعة مثل الاحتباس الحراري، واتساع ثقب الأوزون، وتراجع المسطحات الخضراء وغيرها، تبرز أهمية الممارسات المسؤولة بيئياً للمؤسسات المختلفة وذلك بهدف المساهمة في تخفيف حدة الآثار السلبية للأنشطة الاقتصادية على البيئة بشكل عام.
وحتى وقت قريب كانت الأضواء مسلطة على قطاع الصناعة على اعتبار أن المعامل والمنشآت الصناعية تنتج كم أكبر من الملوثات البيئية، ولكن هذه النظرة بدأت في التغير وأصبحت القطاعات الخدمية مطالبة باتباع الممارسات البيئية الرشيدة. ومن بين هذه القطاعات الخدمية، قطاع الفنادق والذي يعد من أهم القطاعات الاقتصادية في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وفي إمارة دبي بشكل خاص، فإمارة دبي تعتمد بشكل كبير على الخدمات السياحية المتميزة وتعد دبي كما جاء في مقال منشور حديثاً في "هارفارد بزنس ريفيو العربية" هي عاصمة التسوق في منطقة الشرق الأوسط
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022