في يوم من الأيام، بدت صناعة الحديد الأميركية لا تقهر. وبدت صناعة السيارات الأميركية صلبة وقوية. وبدت صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية الأميركية منيعة. في كل واحدة من هذه الحالات، غيرت المنافسة العالمية اللعبة للأبد. هل هذا ما سيحدث لقطاع الرعاية الصحية في الولايات المتحدة أيضاً؟

تخرج تكاليف الرعاية الصحية الأميركية عن السيطرة بحسب كل المعايير تقريباً، ولكن الأنظمة ترفض التغيير. ماذا لو استطعنا تقديم رعاية ممتازة بأسعار منخفضة جداً في موقع قريب من الولايات المتحدة؟ هذا ما فعلته مؤسسة نارايانا هيلث في العام 2014 عندما قامت
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!