فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تخيّل أنك تجهز رسالة إلكترونية حول مشروع مهم وتدرك فجأة أنه عليك إبقاء مديرتك المباشرة على علم بتفاصيل مراسلاتك. فتقرر أن ترسل إليها نسخة مخفية عن البريد الإلكتروني ولاحقاً يكتشف باقي أفراد الفريق الأمر. فما هو شعورهم حيال ذلك يا ترى؟ 
لا يزال البريد الإلكتروني يشكل أحد أكثر الطرق اعتماداً للتواصل فيما بين الموظفين أثناء العمل – وفي الوقت ذاته أحد أكثر الطرق عرضةً لسوء الفهم والتواصل فيما بين الموظفين أثناء العمل. فمن شأن استخدام ميزتي "إرسال نسخة كربونية" (Cc)، و"إرسال نسخة كربونية مخفية" (Bcc) أن يتسبب في إفساد الثقة وتعكير صفو النوايا فيما بين الزملاء. ولاستكشاف كيفية رؤية المرسلين والمستقبلين لهاتين الميزتين قمنا بإجراء خمس دراسات تجريبية اشترك فيها 694 موظفاً.
إرسال نسخة مخفية عن البريد الإلكتروني
أردنا في دراستنا الأولى استكشاف كيف ينظر الناس إلى استخدام ميزة إرسال نسخة كربونية مخفية عن الرسالة الإلكترونية بالمقارنة مع استخدام ميزة إرسال نسخة كربونية غير مخفية. دعونا للمشاركة في هذه الدراسة موظفين (75 إمرأة و41 رجلاً، بخبرة عمل مدتها الوسطية 10.75 سنوات) عبر نظام بروليفيك أكاديميك الشبكي ذائع الصيت بوصفه مزوداً احترافياً بالبيانات ذات الجودة العالية. وقد عُرضت على المشاركين واحدة من حالتين: الأولى، يبعث فيها زميلهم في العمل رسالة إلكترونية
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!