منذ أربعة عقود حينما كان الحديث في البيئة وقضاياها يعتبر رفاهية على مستوى العالم والمنطقة العربية، كان نجيب صعب يخصص جزءاً من مصروفه الشخصي كطالب وجزءاً من دخله كمهندس ليطلق مبادرات بيئية محلية وعربية.

واليوم صار اسمه مرتبطاً بالبيئة وحاضراً في كل نشاطاتها، فقد عمل مستشاراً للأمم المتحدة في هذا الميدان، وأسس أول تجمع عربي من المهتمين بالبيئة، تحول إلى "لوبي" يحمل قضيتها إلى الحكومات ويدافع عنها أمام الجامعة العربية والأمم المتحدة. وقد سجله التاريخ كواحد من أهم الشخصيات المدافعة عن البيئة في العالم، وفقاً لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة عبر منحه جائزة "العالميون الخمسمئة" (Global 500) عام 2003.

هارفارد بزنس ريفيو: ماهي قصة البداية وكيف بدأ شغفك واهتمامك بالعمل البيئي والتنموي؟

نجيب: اهتمامي بالبيئة بدأ شغفاً أثناء دراستي الهندسة المعمارية والإعلام في الجامعة الأميركية في بيروت. فقد اعتبرت أن المهمة الرئيسية للمعماري أن يساهم في خلق محيط ملائم ينسجم مع الطبيعة. في تلك الفترة أصدرت مجلة في الجامعة باسم "وجهة نظر" لتشجيع الأفكار الخلاقة بهدف وضع الجامعة في خدمة المجتمع. وما لبثت المجلة أن تحولت إلى حركة ثقافية اجتماعية، أطلقت مشروعاً إنمائياً للتنمية الريفية في جنوب لبنان، حيث عمل الطلاب، وفق اختصاصاتهم، مع السكان المحليين، في الهندسة والزراعة والصحة والتربية. وكان التركيز على استخدام المواد والمهارات المحلية وتطويرها. وفي الفترة نفسها، عملت محرراً في جريدة "النهار"، ليس فقط لشغفي بالصحافة، بل أيضاً لتحقيق دخل إضافي يساهم في مصاريف الدراسة. وفي "النهار" كتبت مجموعة تحقيقات عن الهندسة التقليدية ومواد البناء المحلية والطاقة الشمسية. وقد لفت هذا انتباه برنامج الأمم المتحدة للبيئة، الذي وظّفني حين تخرجي عام 1977 في مكتبه للمنطقة العربية. وحين انتقلت إلى العمل الهندسي الاستشاري الخاص بعد سنتين، تابعت القيام بمهمات استشارية في البيئة والتنمية الريفية لمنظمات متعددة في الأمم المتحدة.

ماهي القوانين أو الإجراءات التي تفتخر أنك كنت المساهم فيها على مستوى محلي أو إقليمي؟

قد يكون أبرز ما حققته هو أنني تمكنت من دعوة المهتمين بالبيئة على مستوى عربي لتأسيس المنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) كمنظمة عربية دولية، وهي تجمع يشبه "اللوبي" المدافع عن قضايا البيئة عربياً يسعى لدعم السياسات والبرامج البيئية الضرورية لتنمية العالم العربي استناداً إلى العلم والتوعية. وأوكل مجلس الأمناء إليّ منصب الأمين العام. وتتمتع المنظمة بصفة مراقب في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة. وقد نجح هذا المنتدى في التواصل مع الحكومات في المنطقة لاعتماد استراتيجيات الاقتصاد الأخضر في عشر دول عربية، والبدء بتطبيق برامج عملية للكفاءة في مجالي الطاقة والمياه، والإلغاء التدريجي لدعم الأسعار بهدف ترشيد الإستهلاك، واستبداله بمساعدات مباشرة للمستهلكين وفق حاجتهم. وأصبح التقرير السنوي الذي يصدره المنتدى عن وضع البيئة العربية المرجع الرئيسي لتطوير السياسات العربية في مجالات البيئة والتنمية المستدامة. كما أنني افتخر دوماً بإطلاق مجلة "البيئة والتنمية" التي أسستها عام 1996 كمرجع بيئي عربي شامل.

لو كنت وزيراً للبيئة على مستوى عربي، ماهو القرار الموحد الذي ستتخذه؟

الأولوية هي لوضع قوانين بيئية صارمة وعادلة، تعتمد العلم وتقوم على الحوافز والروادع، أي تجمع بين المكافآت والعقوبات. وإخضاع جميع المشاريع لدراسة لتقييم الأثر البيئي. وتعزيز التربية البيئية على جميع المستويات، إلى جانب تخصيص ميزانيات كبيرة للبحث العلمي البيئي. أما تحويل هذا إلى وقائع ملموسة على الأرض، فيتطلب العمل مع وزارة المال لإدخال استخدام الموارد الطبيعية وكلفة التدهور البيئي في الموازنات الوطنية.

بعد عقود من النجاحات، ماذا الذي يطمح نجيب صعب إلى تحقيقه؟

طموحي اليوم مساعدة غيري على تحقيق النجاحات، وأن يكون عملي مصدر إلهام للشباب، فلا يخافون من المخاطرة لتحقيق الأهداف النبيلة.
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!