تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يسود برنامج المحادثة "وي تشات" في الحياة اليومية في الصين، فهو الخيار الأساسي للتواصل الاجتماعي والمحادثات لدى أكثر من مليار مستخدم نشط يومي. إذ يرسل مستخدمو البرنامج أكثر من 45 مليار رسالة في اليوم، وهو أفضل برنامج للدفع عن طريق الهواتف النقالة، مع أكثر من 800 مليون مستخدم لخدمة التسديد "وي تشات باي" (WeChat Pay). كما أنه يقدم خدمات متكاملة للأعداد المتزايدة من مستخدمي الهواتف النقالة في الصين، وذلك من خلال تقديم برامج لسيارات الأجرة والمطاعم وشراء بطاقات السينما ومتاجر التجزئة ضمن منصته.
يشكك كثير من الغربيين في نجاح شركات البرمجيات الصينية متل "وي تشات"، فهناك احتمال أن تكون قد حققت نجاحها عن طريق استراتيجيات مقلدة، واستفادت من حجب فيسبوك وجوجل في الصين. ولكن لم تكن رحلة "وي تشات" إلى النجاح سهلة، فقد كان عليها مواجهة عشرات من المنافسين المحليين عند انطلاقها، وكان لزاماً عليها أن تستمر في الإبداع من أجل الحفاظ على مركزها في المقدمة. يصنف العديد من المراقبين شركة "وي تشات" على أنها تقدم تجربة مستخدم تتفوق على ما يقدمه منافسوها الغربيون اليوم، كما تقوم شركات أخرى بتقليد ميزاتها المبتكرة.
ولذلك، أجرينا مؤخراً دراسة متعمقة للشركة من خلال مقابلات حصرية أجريناها مع 15 مسؤولاً تنفيذياً فيها ومنهم المؤسس ألن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!