تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
التقى كل من كاميليا وبيير عندما كانا في مطلع الأربعينيات من العمر بعد أن كان زواج كل منهما السابق قد انتهى بالطلاق. كانا كلاهما ملتزمين بعمق بمساريهما المهنيين وبعلاقتهما الجديدة. كانت كاميليا، التي تعمل كمحاسبة، قد شعرت بالضغط الذي مارسه عليها زوجها السابق لكي تبطئ تقدمها باتجاه تولي منصب الشريك في شركتها. أما بيير، مدير الإنتاج في إحدى شركات السيارات، فقد كان واقعاً في براثن طلاق مرير مع زوجته، التي كانت قد تخلت عن مسارها المهني لاستيعاب التنقلات الجغرافية التي كان عمله هو يتطلبها. (كما هو الحال مع الأزواج الآخرين المذكورين في هذه المقالة، فإن اسميهما ليسا حقيقيين). وبما أن كلاً منهما كان قد خرج مجروحاً من تجربته السابقة، فقد اتفقا على وضع مساريهما المهنيين على قدم المساواة. في بادئ الأمر، سارت الأمور بسلاسة، ولكن بعد مضي عامين، بدأت كاميليا تشعر أنها عالقة في فخ مسارها المهني الذي أدركت أنها كانت قد اختارته لأن ذلك "كان الخيار الصائب في رأيها آنذاك".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

أصغى بيير إلى شكوكها وشجعها على استكشاف البدائل وهو يعي تماماً العهد القائم بينهما. لكن مع انقضاء الأشهر، بدأ يشعر بتزايد الضغوط عليه بعد أن اضطر إلى المواءمة بين تقديم الدعم العاطفي إلى كاميليا، والتعامل مع الشؤون اللوجستية المعقدة للعائلة (وكلاهما كان لديه أولاد من زواجه السابق)، والنجاح في وظيفته الشاقة جداً. وعندما بدأ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!