facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ربما يكون هذا العام هو عام نتفلكس المميز؛ ففي 22 يناير/كانون الثاني، أصبحت الشركة التي كانت في بداياتها تؤجر أقراص الديفيدي العضو السابع في جمعية السينما الأميركية، فضلاً عن أنها تلقت في اليوم نفسه 14 ترشيحاً لجوائز الأوسكار، ما يزيد عن مجمل الترشيحات التي تلقتها في تاريخها. وكانت ليلة الأوسكار أكبر ليلة في تاريخها على الإطلاق، إذ فازت بأربع جوائز أوسكار لتنال المركز الأول في عدد جوائز الأوسكار التي ينالها استديو إنتاج سينمائي في عام 2019 مناصفة مع كل من والت ديزني وفوكس ويونيفرسال. كما عززت نتفلكس موقعها في العالم السينمائي بكل شكل ممكن وفي غضون شهر واحد.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إلا أنه لا يزال أمام نتفلكس خطوة واحدة لم تقم بها حتى الآن، ألا وهي "إطلاق" أفلامها في دور العرض.
يمكنك بالتأكيد في بعض الأحيان مشاهدة فيلم نتفلكس في عرض محدود في دار سينما قريبة منك، لكن حتى عند قيامها بذلك، لا تطبق نتفلكس معايير الصناعة التقليدية. فبدل قيامها بإطلاق ذاك العرض السينمائي المحدود بشكل عرض حصري، توفر الفيلم دائماً على منصتها في اليوم نفسه الذي تطلقه فيه ضمن دور العرض. وفي حالات نادرة، تعرض أفلامها أولاً في دور العرض لبضعة أسابيع فحسب قبل العرض

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!