facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
نعلم بأن الإبداع والابتكار يسهمان إسهاماً كبيراً في تطوير المنتجات والخدمات الجديدة، وحتى في وضع الاستراتيجيات الجديدة أيضاً. لكن العديد من المدراء التنفيذيين يفترضون خطأ بأن الإبداع يقتصر فقط على قسم معين ضمن الشركة أو على فئة رفيعة من الموظفين المعنيين بالعمل الفكري ضمن الشركة. غير أن الأبحاث الجديدة تُظهر مدى أهمية أن يكون جميع الموظفين من المبدعين، حتى لو لم يكونوا من الناس الذين يشغلون مناصب مرموقة في المؤسسة.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

فقد كشفت إحدى الأوراق البحثية التي درست مدى تأثير الإبداع، أو غياب الإبداع، على نظرة الزبائن إلى خدمة الزبائن في الشركات، أن إبداع موظفي الخدمة الميدانيين الموجودين على الخطوط الأمامية (والذي أطلق عليه الباحثون في الدراسة مصطلح "الإبداع في الخدمة")، كان له تأثير مباشر على رأي الناس في خدمة الزبائن في الشركة. وحول هذا الموضوع يقول جينغ جو، الشريك المؤلف لهذه الدارسة وأستاذ مادة الإدارة في جامعة "رايس": "إن هذا الإبداع الموجود لدى موظفي الخدمة يسمح لهم بإسعاد الزبائن بطرق غير معتادة أو بحل مشاكل تعجز البروتوكولات الحالية عن معالجتها. وتشير نتائج دراستنا إلى أن الإبداع في الخدمة هو طريقة قوية جداً يمكن من خلالها الحصول على رضا الزبائن".
وجمع الباحثون الذين أجروا الدراسة بياناتها من أكثر من 3,550 زبوناً و380 حلاقاً من أكثر من 118 صالوناً للحلاقة تتبع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!