تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يدور اليوم نقاش كبير بشأن مستقبل الهند الاقتصادي. فقد أعلن رئيس الوزراء مودي في المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2018 أنّ الاقتصاد الهندي يحل في المرتبة الخامسة على مستوى العالم وسيتضاعف حجمه إلى 5 تريليونات دولار بحلول عام 2025. ومن جهة ثانية، تشير وسائل الإعلام إلى أنّ الطبقة المتوسطة هشة في الهند، إلى جانب زيادة الفوارق الاجتماعية وارتفاع نسبة البطالة. وهناك تخوف يحاوط مجموعة شركات متعددة الجنسيات من عدم تمكن الهند من تحقيق نجاح مواز للنجاح الذي حققته الصين.
وفي حين تظل الهند سوقاً مليئاً بالتحديات، إلا أنّ هناك ثلاثة أسباب على الأقل تشجع على مواصلة الاستثمار في الهند ولا يسع الشركات العالمية إغفالها من دون أن تتحمل عواقب ذلك.
أولاً: زيادة الإنفاق على البنى التحتية في الهند
لقد زاد الانفاق على البنى التحتية في الهند مثل المطارات والمدن والفنادق والمرافئ والطرق والجسور والمستشفيات ومحطات توليد الكهرباء. وخلال السنوات الثلاث الماضية، على سبيل المثال، خصصت ولاية أندرا براديش التي انفصلت عنها حديثاً تلنغانا لتصبح ولاية جديدة في العام 2014، استثمارات ضخمة للبنى التحتية. لقد ضاعفت الهند قدرتها على استغلال الطاقة الشمسية 9 مرات منذ العام 2014، وحققت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!