facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُعد تدريب القادة، سواء في الشركات الكبرى أو الشركات الناشئة أو المؤسسات غير الربحية، قطاعاً مزدهراً، حيث تشير العديد من الدراسات إلى أن هناك أكثر من 50 ألف مدرب يدرون إيرادات تصل إلى أكثر من 2 مليار دولار. وحتى في الوقت الحالي يُقدَّم التدريب افتراضياً. ولكن بما أن تدريب كبار القادة يُعد مكلفاً، كيف يمكن أن تعرف الشركات ما إذا كان التدريب فعالاً في تطوير قادتها؟ وكيف يمكنها تحديد سمات ومعايير الموجّهين الناجحين؟حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
وفقاً لدراسة استقصائية مكثفة أجريت عام 2019 على مدربين وعملاء وعاملين في مجال الموارد البشرية، في 85% من الحالات يتم تقييم تدريب التنفيذيين على أساس مراجعات الأداء اللاحقة والاستبيانات المتعلقة بالرفاه والاندماج وفاعلية التعلم والعائد المتصور على الاستثمار والتغييرات في التقييمات التي تُجرى بطريقة 360 درجة. ولكن من غير الواضح ما إذا كانت هذه المقاييس مرتبطة بحدوث تحسُّن فعلي في نتائج الأعمال، أو الكيفية التي يحدث بها ذلك. في الواقع، يُستخدم تأثير الأعمال نفسه في 15% من الحالات بوصفه مقياساً رئيسياً لنجاح التدريب. ولكن ينبغي استخدامه في أكثر من ذلك بكثير؛ أي في قياس النجاح ودفع عجلته أيضاً.
كيف نقيس فعالية برامج تدريب

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!