facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
احتدمت المنافسة مؤخراً بين الشركات على قطاع البقالة الأميركي الذي تصل قيمته إلى 800 مليار دولار. لقد أحدثت أمازون بدخولها السوق هزة عنيفة في هذا القطاع الذي اتسمت متاجر البقالة فيه ببطء استجابتها في تبني تقنيات تلقي الطلبات عبر الإنترنت وتحضيرها وتسليمها. وتشكل طلبات البقالة التي تتم عبر الإنترنت 2% فقط من مبيعات البقالة (و 10% من إجمالي تجارة التجزئة). إلا أنّ التجارة الإلكترونية تنمو بسرعة: إذ يُقدر بعض المحللين أنّ 20% من مشتريات البقالة سوف تتم عبر الإنترنت بحلول عام 2025.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
ورغم تفوق تحالف أمازون/هوول فودز بأشواط، لا يزال عملاق التجارة الإلكترونية حتى الآن بعيداً عن أن يقرّر أنه الفائز، إذ قامت كل من وول مارت وكروجر وكوستكو وتارغت خلال العام الماضي بتخفيض تكاليف التوصيل، وقدمت قدرات توصيل إلى مناطق جديدة أدت إلى اقتطاعها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!