تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: عندما يجذب حدث إخباري ما "اهتمامنا العالمي الجماعي"، فكيف يجب علينا كقادة ومدراء التعامل معه؟ قد ينتظر موظفوك منك أن تتخذ إجراء فورياً. من جهة أخرى، قد يصعب عليك أن تعرف ما يجب عليك فعله أو قوله. وفي حال كنت في حيرة من أمرك، اتبع خطوات المؤلف الثلاث البسيطة: 1) تحدث مع مرؤوسيك المباشرين، إذ يمكن لسؤال بسيط في بداية الاجتماع الفردي أن يكشف عن ارتباط غير متوقع لم يكن ليخطر على بال موظفك مشاركته مع أحد، مثل: "هل تابعت آخر الأخبار؟ هل يوجد من معارفك مَن تأثر بالوضع؟". 2) أتح الفرصة للحديث عن الخبر خلال الاجتماع، فعندما تصبح المشكلة الكبيرة التي يتجاهلها الجميع معروفة لدى كل الحاضرين في قاعة الاجتماع، ستخف حدة توتر الموظفين ويزداد تركيزهم على عملهم. وبالتالي، ينطوي هدفك على إبداء التعاطف والتفهّم. 3) امنح موظفيك فرصة اتخاذ إجراء ما. وابحث عن طرق للمساعدة تتوافق مع قيم مؤسستك، ووفر مصادر موثوقة للموظفين من أجل المشاركة.
 
كيف ندير فرقنا عندما تؤثر أزمة عالمية وجيوسياسية بشدة على أذهاننا؟ تحدث الفظائع في جميع أنحاء العالم كل يوم تقريباً. ولا نبدأ اجتماع الفريق الصباحي عادة بلحظة صمت ما لم يؤثر علينا أو على أحد أعضاء فريقنا حدث ما. لكن عندما يجذب حدث ما اهتمامنا العالمي الجماعي، فكيف يجب علينا التعامل معه بصفتنا قادة ومدراء؟
شارك زميلي جون هابر، وهو محاضر مساعد في كلية "هارفارد كينيدي" ورئيس شركة "كاسكيد ستراتيجي" (Cascade Strategy)، مؤخراً فكرة أعجبتني بشدة قائلاً: "عندما تتواصل مع فريقك كقائد، سيلقى حديثك معهم صدى؛ فكلماتنا عبارة عن أفعال".
بمعنى آخر، عندما تكون في موقع سلطة، سيكون
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022