تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يندفع الناس غالباً وبقوة لتجنّب التهديدات. فإذا كنت تسير في أحد شوارع المدينة المعتمة والخالية ستتخذ أقصى درجات الحذر من أي شيء غير متوقع تراه أو تسمع صوته وربّما تهرع بسرعة للعودة إلى منطقة مأهولة بالسكان. إذا كنت تعبر الشارع ورأيت حافلة تتوجه نحوك ستقفز للخلف، وإذا كان هناك كلب كبير غير مألوف يهدر في الخارج ستبقى في الداخل ولن تخرج. فماذا عن مواجهة التغيّر المناخي حول العالم؟
اطّلعنا في شهر أكتوبر/تشرين الأول على تهديد خطير آخر. فقد أشار تقرير الأمم المتحدة الأخير عن التغير المناخي إلى أنّه إذا لم تتخذ دول العالم إجراءات صارمة في وقت قريب ستشهد السنوات الخمس والعشرين القادمة عواقب وخيمة. ومع ذلك، لم يعلّق رئيس الولايات المتحدة على التقرير بعد نشره، فيما وعد مرشّح بارز للانتخابات الرئاسية البرازيلية بالانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022