تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: مع زيادة اعتماد الشركات على البيانات، ودخولها في أجزاء أكثر من الأعمال، أصبح الإلمام بالبيانات مهارة يجب أن يمتلكها الجميع في الوقت الحالي. لكن تشير الأدلة إلى أن معظم الشركات لا تزال تكافح لبناء هذه المهارة، حتى بعد تحديدها على أنها مهمة للغاية: أفاد ربع الموظفين فقط بأنهم يشعرون بالثقة حيال مهاراتهم ذات الصلة بالبيانات. فيما يلي 5 استراتيجيات لمساعدة الشركات على توسيع نطاق إلمامها بالبيانات: 1) جعل هذه المهارات أولوية على مستوى المؤسسة. 2) وضع لغة مشتركة للتحدث عن البيانات وكيفية اتصالها بعملك. 3) إفساح المجال للربط بين مفاهيم الأعمال ومفاهيم البيانات. 4) التحفيز على صناعة القرارات المستندة إلى البيانات. 5) تعليم مهارات الإلمام بالبيانات في سياق عملك المحدد مع استخدام الأدوات والبرامج التي تُشرك موظفيك بالفعل.

قرأنا جميعاً قصصاً عن برامج التعرف على الوجه التي تفشل في التعرف على وجوه أصحاب البشرة السمراء، أو مسؤولي القروض الآليين الذين يرفضون منح قروض الرهن العقاري لفئات معينة. وكما أظهرت مجموعة متزايدة من البحوث، فقد أدت الخوارزميات التي أنشأتها مجموعات غير تمثيلية إلى استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل يطيل أمد أوجه عدم المساواة المنتشرة بالفعل في مجتمعنا.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!