تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل أنت متردد في اتخاذ قراراتك؟ قرار اختيار تخصص دراسي، قرار شراء سيارة جديدة، قرار تحديد وجهتك السياحية القادمة أو حتى قرار زواجك!. هل تريد معرفة كيفية تنظيم عملية صنع القرار؟
إذا كانت إجابتك "نعم" فأنت بحاجة إلى (مَنْهَجة) عملية صنع القرار لديك أي وضع خطة ذهنية بسيطة أو مركبة بغية الوصول إلى قرارات سليمة، لاسيما أن الشخص البالغ يتخذ آلاف القرارات في اليوم الواحد، متنوعة ما بين قرارات تلقائية وأخرى عقلانية (تحليلية)، حيث قدّر براين وانزينك، أستاذ تسويق سابق في كلية الأعمال في "جامعة كورنيل" أن متوسط عدد القرارات المتعلقة بالأكل والشرب فقط التي يتخذها الشخص البالغ حوالي 226.7 من القرارات كل يوم!
كيفية تنظيم عملية صنع القرار
من المتعارف عليه أن النماذج التقليدية لصنع القرارات تفترض أن المعلومات فقط هي من تساعد متخذ القرار في تفسير ظاهرة أو حل مشكلة معينة بشكل صحيح، ولكن هل المعلومات وحدها تساعد في الوصول إلى قرارات ناجحة؟
في ظل وجود البيئة الرقمية الحالية أصبح حجم المعلومات المتاحة لدى متخذي القرارات أكثر بكثير من السابق، كذلك احتمال حدوث ظروف طارئة أو ظهور أزمات مفاجئة في البيئة المحيطة بصانع القرار قد يزيد الأمر تعقيداً وصعوبة، وبالتالي فإن المعلومات وحدها لا تساهم في الوصول إلى قرارات سليمة وأصبح من الضروري إيجاد نماذج بديلة لصنع القرارات. في الحالة الأولى سوف يجد متخذ القرار نفسه أمام بحر من المعلومات بسبب وجود مصادر رقمية كثيرة ومتنوعة يسهل الوصول إليها في أي وقت وبأي مكان (كمحرك بحث جوجل مثلاً أو مواقع التواصل الاجتماعي الكثيرة والمتنوعة)، وبالتالي سيصعب عليه فلترة هذا الكم الهائل من المعلومات المتاحة وتحديد أيها أكثر موثوقية وملائمة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022