تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
حين تغلب الدوافع الشخصية على أهداف الشركة، قد تعرقل قدرة الشركة على إنجاز الأعمال. كنا حريصين منذ بداياتنا في شركة فيسبوك على عدم السماح للتلاعب الإداري بإفساد بيئة العمل. فقد رأينا الآثار السلبية التي يمكن أن تتسبب بها أنواع معينة من السلوك الوصولي عندما يتسلل إلى الحياة الإدارية، وهذا ما أيقظ رغبتنا في ضمان عدم تسلله إلينا.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لسنا بساذجين لنعتقد بقدرتنا على تغيير الطبيعة البشرية مجتمعةً، فحيث يتواجد البشر، ستظهر السياسة الوصولية وتتواجد مشاعر لتؤخذ بعين الاعتبار. ولكن عندما نتعامل مع تفاعلاتنا بعناية، ستصبح ثقافة الشركة بمثابة جسد قوي يصمد أمام السياسة الوصولية الهدامة.
أثناء جهودنا للحفاظ على بيئة شركتنا صحية ومنتجة، وجدنا خمسة أساليب مفيدة جداً لتطبيق ذلك: 
أثناء عملية التوظيف، عليك بمعرفة أولئك الذين يحاولون بناء امبراطوريتهم الخاصة ولا يخدمون سوى أنفسهم، ثم تبتعد عن توظيفهم. تختبر جميع الشركات المرشحين بحثاً عن مجموعة من المهارات والخبرات. فالجميع يريد توظيف أفضل وأذكى الأشخاص الذين يمكن إيجادهم. أما نحن فلدينا معايير إضافية، كفحص القدرة على التعاون في بيئة جماعية. ونستخدم تقنية الحث على الكلام مثل:

"صف لنا مسؤولياتك كقائد".
"هل يمكنك أن تحدثني عن أربعة أشخاص ساعدت بتحسين حياتهم المهنية بشكل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!