facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أتذكر أول مرة شعرت فيها بالكبر في السن منذ أكثر من عشر سنوات من الآن. كان ذلك أثناء تناول وجبة الغداء مع فريقي الجديد عندما ذكرت أول أغنية "45" اشتريتها عندما كنت طفلاً. نظرت إليّ إحدى الموظفات التابعات لي، وكانت تصغرني بعشر سنوات، وسألتني متعجبة "ما هي الـ 45؟". فهي لم تر مطلقاً الأسطوانة "الفينيل" المحتوية على أغنية واحدة، فنحن من عوالم مختلفة. وفي نفس الفريق توجد موظفة أخرى تابعة لي أيضاً وتكبرني بثلاثين سنة، أجابت بسرعة على سؤالي عن أول "45" اشترتها، ولكني لم أسمع من قبل عن الأغنية أو المطرب. وفي العامين التاليين لذلك، حدث ما توقعته في الفريق من "مشاكل تفاوت الأجيال". وقد تعلمت بعض الدروس في إدارة الفجوة بين الأجيال.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

أهم درس هو أن ترى ما وراء النماذج النمطية، فالاختلافات بين الأجيال أمر واقعي ولكننا نميل إلى المبالغة بشأنها. بعض السلوكيات أو المواقف التي قد تنسبها إلى الاختلافات بين الأجيال تكون ببساطة نتيجة أن أحد الموظفين يختلف عنك في السن والمرحلة العمرية. فقد يكون أداء الموظفة البالغة 23 عاماً متشابهاً بشكل كبير مع الموظفة البالغة 63 عاماً بعد أن تمضي 40 سنة في العمل.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!