تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كانت أمريتا راجيش تشعر بأنّ الطبيب الجالس إلى يسارها لا يشعر بالارتياح
وقد كانت مقابلات نهاية الخدمة من مسؤولية المدراء الحديثي العهد في فريق الموارد البشرية، لكنّ أمريتا شعرت بأنّه ونظراً لارتفاع معدّل الاستنزاف في أوساط الأطباء في مستشفى كريشنا خلال العام الماضي فإن مسؤوليتها كرئيسة لقسم الموارد البشرية كانت تقتضي منها أن تتحدّث هي شخصياً إلى الدكتور فيشنو باتل، وهو طبيب أمراض قلبية محترم كان قد تقدّم للتو باستقالته، فماذا عن منسقي العلاقات مع الزبائن في هذا المشفى؟
"الجميع عادة يتصرّفون بأدب خلال هذا النوع من اللقاءات، لكنّني بحاجة إلى صراحتك" قالت له أمريتا.
حرّك الدكتور باتل كرسيه وقال: "هناك أسباب كثيرة لمغادرتي، والعديد منها ليس بمقدورك أن تفعلي شيئاً حيالها. هناك التزامات عائلية، مثلاً، وظروف العمل في عيادتي الخاصّة".
لقد كان معظم الأطباء في مستشفى كريشنا يعاينون المرضى في عياداتهم الخاصة، لكنّهم كانوا قد أقاموا شراكة مع المستشفى وكانوا يحيلون المرضى إليه لإجراء الجراحات التي لم يكن بالإمكان إجراؤها في عياداتهم.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022