facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قطع الذكاء الاصطناعي أشواطاً كبيراً من التقدّم، من برنامج "ألفا غو" (AlphaGo) من شركة جوجل الذي هزم في مطلع العام الماضي بطل مسابقة "غو ورلد" (Go World) العالمية لي سيدول بأربعة مقابل واحد، إلى "إيكو" من شركة أمازون، وهو عبارة عن مساعد رقمي يعمل بالأوامر الصوتية. وثمّة تصاعد هائل في هذا التوجّه أيضاً في حقل المبيعات، لاسيما تعامل في ما يتعلق  بتعامل مندوبي المبيعات مع الذكاء الاصطناعي الأمر الذي سيساعد في ظهور طرق جديدة بالكامل في البيع. فالشراء، على سبيل المثال، آخذ بالتحوّل نحو العمليات المؤتمتة (أو البوتات bots)، حيث أنّ 15% إلى 20% من إجمالي الإنفاق يتمّ عبر المنصات الإلكترونية. وبحلول العام 2020، سيدير الزبائن 85% من علاقاتهم مع أي شركة دون التواصل مع أي كائن بشري. وقد بدأت الشركات الرائدة بتجريب إمكانيات هذه التكنولوجيات لمعرفة ما بوسعها أن تقدمه للزبائن، وتتمحور هذه التجارب عادة حول العمليات التي تجري في المراحل المبكرة من الصفقات.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كيف يتعامل مندوبو المبيعات مع الذكاء الاصطناعي؟
على سبيل المثال، بوسع تطبيقات الذكاء الاصطناعي تولي المهام التي تستهلك وقتاً كبيراً مثل المبادرة إلى التواصل مع الزبون المحتمل، ومن ثم تهيئته، والمتابعة معه، والمحافظة على هذه الفرصة. فمثلاً بوسع إميليا، وهي "الوكيل الذهني" كما تسمّيه شركة "آي بي سوفت" (IPsoft) التي طوّرته،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!