تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في أواخر الخمسينيات من القرن العشرين، عرّفت شركة "آر سي أي ويرلبول" (RCA Whirlpool) العالم على "المطبخ العجيب"، وهو بمثابة رؤية شجاعة لمستقبل يكون فيه كل شيء في المنزل أوتوماتيكياً ومترابطاً، إذ تكون مهمته أن يجعل الحياة أسهل وأكثر أماناً. لاقى المطبخ العجيب، الذي شكّل في جزء منه إثبات جدوى مستقبلية ودعاية للشركة، إعجاب المستهلكين وأثار حادثة "الجدل حول المطبخ" الشهيرة بين ريتشارد نيكسون ونيكيتا خروتشوف. وكانت ثمة مشكلة واحدة فقط: لم تكن التكنولوجيا جاهزة بعد.
بعد مرور ستين عاماً، أصبحت التكنولوجيا جاهزة أخيراً، ولكن الكثير من المستهلكين ليسوا كذلك.
على الرغم من البيئة المتنامية من الأجهزة والبرمجيات والخدمات المخصصة للمنازل، إلا أننا لم نلحظ بعد نمواً في سوق المنازل الذكية. وبعيداً عن بعض المهووسين بالتكنولوجيا، لا يزال المستهلكون يجدون صعوبة في تخيل العلاقة بين منتجات المنازل الذكية أو خدماتها وبينهم في حياتهم اليومية، ناهيك عن فهم جميع دورات تطوير التكنولوجيا وخيارات المنصة والتكامل. ويثبت بحثنا ذلك. حسب استطلاع أجرته شركة "أكسنتشر" (Accenture) على أكثر من 6,000 شخص يتوزعون في 13 منطقة جغرافية، فإنّ 25% من مستهلكي منتجات المنازل الذكية وخدماتها يعتبرون أنفسهم "مستكشفين" (أي معتمدين أوائل)، بينما يقول 63%

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!