فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
فرضت التجارة الإلكترونية على مدار السنوات العشر الماضية ضغوطاً مالية كبيرة على متاجر البيع بالتجزئة الكبرى ما أدى إلى تسريح العمال، وإغلاق المتاجر، وإعادة النظر في بنية المراكز التجارية، وحتى الإفلاس. ومع ضيق الأفق بالنسبة لتجار التجزئة، يستعد عالم الإنترنت لفعل الشيء نفسه مع شركات المنتجات الاستهلاكية ذات العلامات التجارية.
يكمن أحد أسباب هذا الأمر في أنّ تجار التجزئة على الإنترنت، إضافة إلى توفير الراحة للعملاء باستمرار وعند الطلب، فهم يعرفون عن عملائهم أكثر بكثير من التجار الذين يبيعون خارج الإنترنت. في الواقع، أتقن تجار التجزئة على الإنترنت فن التواصل المباشر مع عملائهم، ما يسمح لهم بدوره بجمع كم هائل من البيانات عن العملاء. ويستطيع تجار التجزئة على الإنترنت، باستخدام أدوات مثل الذكاء الاصطناعي، أن ينشئوا تجربة مستخدم مشخصنة أكثر، ويرفعوا من مستوى رضا العملاء، ويعززوا
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!