تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
على الرغم من أن قادة الشركات تحدّثوا عن موضوع الفجوات في المهارات لسنوات، إلا أن انتشار الأتمتة والذكاء الاصطناعي يدفع بعض أكبر الشركات إلى اتخاذ إجراءات تهدف إلى إعادة تدريب القوى العاملة. ولا تنطوي هذه الإجراءات على إجراء تجارب أولية على شرائح صغيرة من هذه القوى العاملة، وإنما على شرائح كبيرة منها ومدعومة بخطط شاملة. ومن أبرز هذه الشركات شركة "أمازون" و"جيه بي مورغان تشيس" و "ساب" و"وول مارت" و"أيه تي آند تي" (AT&T)، على سبيل المثال لا الحصر. وتشير هذه البرامج إلى أن "مستقبل العمل" لم يعد حدثاً يلوح في الأفق البعيد لعالم الأعمال، بل أصبح حقيقة واقعة نعيشها اليوم.
وتبيّن آخر البحوث التي أجريناها أن المزيج المهني للاقتصاد يتحول بالفعل بطرق من شأنها أن تتسارع خلال العقد القادم.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022