تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نعيش في عالم تتمحور معظم الأعمال فيه حول "الأفكار". ويُعتبر المسؤولون التنفيذيون وروّاد الأعمال في أمسّ الحاجة إلى رؤى ثاقبة تسمح لهم بإدهاش الزبائن، وإعادة تصور المنتجات، وإلا فإنهم سيبقون في عزلة عن الجمهور. ولكن من الصعب رؤية أشياء جديدة ما لم تكن تعرف كيفية الانتباه، وكيفية اجتياز متاهة الاجتماعات والرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني التي لا تنتهي، وكيف تصغي حقاً إلى ما يحدث في العالم من أشياء مهمة بالفعل لمؤسستك، وتبدأ بتفكيك رموز ذلك كله وفهمه بدقة.
أصدر روب ووكر، وهو كاتب مقالات مخضرم وأستاذ للتصميم له نظرة خاصة إلى الجانب الإبداعي من الحياة، مؤخراً، كتاباً تثقيفياً ممتعاً بعنوان "فنّ الملاحظة" (The Art of Noticing)، لمساعدة الناس على رؤية العالم بشكل مختلف. يقول ووكر: "إن أكثرنا إبداعاً هم من يلاحظون ما يهمله الآخرون"، وهذا هو سبب تحديه لتلاميذه كي "يمارسوا الانتباه". حيث يريد منهم التفكير في "ما يلاحظونه، وما يغفلون عنه، وسبب أهميته، وكيف يصبحون أفضل وأعمق مراقبين مبدعين للعالم".
يقدم كتاب ووكر تمارين وممارسات لمساعدة الفنانين والمصممين وصنّاع الأفلام الطموحين على فعل ذلك. ولكن الإبداع شديد الأهمية إلى درجة لا يمكن معها تركه لـ "الأنماط الإبداعية" فحسب. عندما قرأت الكتاب، فكرت في بعض قادة الأعمال الأكثر ابتكاراً من بين الذين قابلتهم، والممارسات التي طوروها لملاحظة ما أهمله الآخرون. وإليك 4 طرق لتصبح أفضل في فن الملاحظة:
نظّم رحلة عمل ميدانية. أمضيت قبل عدة سنوات، يوماً مع
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022