استكشاف تعقيدات ممارسة الأعمال التجارية في روسيا

4 دقائق
بدء عمل تجاري في روسيا
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليك هذا المقال الذي يتحدث عن بدء عمل تجاري في روسيا تحديداً. من الصراع في أوكرانيا، إلى التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية والأوروبية، إلى إدارة الحرب السورية، بات من الواضح أن العلاقات بين الغرب وروسيا زادت عدائية. ومع ذلك، لا تزال روسيا جزءاً مهماً من معظم الأسواق الناشئة للشركات الغربية متعددة الجنسيات. وهذه الشركات ليست محصنة، بدورها، ضد التوترات الجيوسياسية، التي يمكن أن تؤثر على أعمالها بطرق مباشرة وغير مباشرة.

وعلى الرغم من أن ذلك نادر نسبياً، فقد كانت هناك حالات قليلة من تدخل الحكومة الروسية نفسها مباشرة في شؤون الشركات الغربية. على سبيل المثال، في عام 2014، في بداية التدهور الحاد في العلاقات الأميركية الروسية بسبب النزاع في أوكرانيا، رفع “الكرملين” دعوى قضائية ضد “ماكدونالدز” يزعم فيها انتهاكها قوانين السلامة الحكومية، بل وأُغلقت مؤقتاً أربعة متاجر بسبب “انتهاكات صحية”. وبعد ساعات من زيادة الولايات المتحدة و”الاتحاد الأوروبي” العقوبات المفروضة على روسيا في العام نفسه، داهمت السلطات الروسية مقر مجموعة “إيكيا” الروسي (Ikea)، التي ناضلت منذ فترة طويلة ضد تدخل الحكومة الروسية.

أسهم الانكماش الاقتصادي الذي شهدته روسيا في الآونة الأخيرة، والذي نجم عن انهيار أسعار الطاقة، في زيادة سياسات الدولة المحافظة على حساب الإصلاحات الاقتصادية – التي تقوض مناخ الأعمال وآفاق النمو على المدى الطويل. تراجعت عائدات الحكومة وفرص القطاع الخاص خلال السنوات القليلة الماضية، ومن المرجح أنها ستستغرق وقتاً طويلاً لتنتعش من جديد.

بدء عمل تجاري في روسيا

تغيّر هذه البيئة كيفية عمل الشركات متعددة الجنسيات في البلاد وتسويق منتجاتها. لقد لاحظ عملاؤنا في المنطقة بالفعل العديد من التغييرات التي تجعل ممارسة الأعمال التجارية هناك صعبة ومكلفة.

وبسبب الضغوط الاقتصادية المتزايدة التي تشهدها روسيا – وتعكس الاتجاهات في الأسواق الناشئة الأخرى – تعرضت الحكومة الروسية لضغط دعم الشركات المحلية، في كثير من الأحيان على حساب المستثمرين الأجانب. على سبيل المثال، ينص قانون عام 2014 على أنه يتعين على الحكومة إظهار تفضيل المصنعين المحليين على الشركات الأجنبية عند منح العطاءات العامة، دون النظر إلى الاختلافات في الجودة. وكرد فعل على قرار الغرب بتطبيق العقوبات على روسيا، قررت الحكومة الروسية بدورها فرض عقوبات متبادلة على مختلف الواردات الزراعية الغربية، واعتمدت سياسة استبدال الواردات، مما يعني أنها تستورد كميات أقل من المواد الغذائية ومنتجات الألبان، بينما تدعم أكثر مثيلاتها المنتجة محلياً. وعلى الرغم من أن هذا الإجراءات كانت مفيدة لبعض الصناعات الروسية، ولكنها قللت من وصول الشركات الأجنبية إلى الأسواق.

وفي الوقت نفسه، تشعر الشركات متعددة الجنسيات بالضغط من قبل الدولة لإظهار التزامها بالسوق من خلال زيادة توطين سلسلة التوريد، والعمل، والعلامة التجارية، والإنتاج. ويفرض هذا تحديات خاصة مع عدم وجود موردين محليين (أو موردين محليين مميزين)، وهو ما يحدث في كثير من الأحيان في قطاعات معينة، مثل الرعاية الصحية.

وفي ذلك الوقت أيضاً، خفضت السياسات المالية للحكومة من الطلب المحلي. على سبيل المثال، أدى اعتماد البلاد المفرط على صادرات السلع الأساسية، إلى جانب عدم وجود سياسات داعمة للنمو (مثل الحوافز المالية، ودعم القطاعات غير السلعية، وتحسين سيادة القانون)، إلى خلق مشاكل لزيادة الإيرادات الحكومية الكافية. نتيجة لذلك، فرضت موسكو ضرائب مختلفة، وهي تفكر في رفع معدل ضريبة القيمة المضافة (من 18% إلى 24%)، وضرائب الدخل الأعلى (إما لرفع المعدل الثابت من 13% إلى 20%، أو لإنشاء مقياس تدريجي)، ما سيضر بالقوة الشرائية للمستهلكين.

وفي السنوات الأخيرة، أجرت الحكومة أيضاً تخفيضات في التمويل على الرعاية الصحية والتعليم والصناعات الحكومية والمعاشات التقاعدية. وفي كثير من الحالات، يتعين على المواطنين تحمل المزيد من التكاليف مباشرة لدفع تكاليف الرعاية الصحية الخاصة بهم، على سبيل المثال، مما يحد من قوتهم الشرائية.

نسمع أيضاً من العملاء أنه يتم إلغاء المزيد من المشروعات الحكومية، مما يقلل من الفرص المتاحة للشركات التي تأمل في البيع للحكومة. بالإضافة إلى ذلك، نظراً لأن المؤسسات الروسية تواجه تمويلاً فيدرالياً مخفّضاً، فقد أصبحت أكثر تحفيزاً لسن لوائح أو سياسات مختصة لكسب المزيد من العائدات من الشركات الأجنبية، إما عن طريق استخراج المدفوعات الجمركية أو فرض غرامات وضرائب على عملياتها المحلية.

علاوة على ذلك، تزايد تسييس صنع القرار الاقتصادي، لأن الحكومة أعطت الأولوية للأهداف السياسية (أي إعادة انتخاب بوتين في عام 2018)، والسياسة الخارجية المتعلقة بالإصلاحات المحلية، مثل مكافحة الفساد، التي يمكن أن تؤدي إلى تحسين بيئة الأعمال. من المحتمل أن يستمر هذا في جعل تخطيط الأعمال أكثر صعوبة.

لذا، قد تسأل ماذا يمكن أن تفعل الشركات؟

تشعر معظم الشركات التي نعمل معها بشيء من العجز في التعامل مع الظروف المتغيرة في روسيا. ولكن بناءً على خبرة واستراتيجيات عملائنا، هناك طرق يمكنهم من خلالها إدارة حالة عدم اليقين تلك. وعلى الرغم من البيئة السياسية والاقتصادية المضطربة، لا تزال روسيا جذابة للغاية على المدى الطويل، مقارنة بالأسواق الناشئة الأخرى، مثل البرازيل أو نيجيريا، بسبب عدد سكانها الكبير، والقدرة على الإنفاق العام والخاص، وقاعدة الموارد القوية.

أولاً، يتعين على الشركات أن تحدد بدقة عناصر عملياتها الأكثر عرضة للتغييرات المفاجئة في علاقات السياسة الخارجية. بعد ذلك، تحتاج الشركات إلى التفكير من خلال أنواع الأحداث السياسية والاقتصاد الشامل (مثل فرض المزيد من العقوبات، وانخفاض أسعار النفط، والاحتجاجات، وما إلى ذلك) التي يمكن أن تؤثر على الاقتصاد (مثل تقلب عملة الروبل) والسياسة (مثل حظر الاستيراد)، وتؤثر على شركاتهم وشركائهم المحليين وعملائهم. ويمكن وضع خطط استراتيجية مع إجراءات تخفيف محددة مخصصة لمساعدة الشركات على الاستجابة بسرعة إذا لزم الأمر.

منذ عام 2014، وجّهنا العديد من شركات السلع الاستهلاكية من خلال هذه العملية للتخفيف من آثار الانخفاض الشديد في قيمة الروبل على أعمالهم. فأدت قيمة الروبل الضعيفة إلى رتفاع ملحوظ في التضخم، الأمر الذي اضطر “البنك المركزي” بدوره إلى رفع أسعار الفائدة، مما أدى إلى ارتفاع تكلفة الائتمان. نتيجةً لذلك، واجه موزعو عملائنا صعوبة في الحصول على القروض، وبالتالي فقد كانت لديهم قدرة مالية أقل لشراء المنتجات من عملائنا لتوزيعها على المتاجر في جميع أنحاء البلاد. لاستباق أي اضطرابات تشغيلية، اختار بعض العملاء توفير التمويل للموزعين أنفسهم، لذلك لا يزال بإمكانهم شراء وبيع المنتجات من عملائنا. بالنسبة للعديد من الشركات، كان لهذا تأثير إيجابي كبير على قدرتها على الاحتفاظ بحصتها في السوق والوعي بالعلامة التجارية مع الحفاظ على الربحية.

ثانياً، يتعين على الشركات دعم ممثليها في الحكومة للبقاء في طليعة التغييرات التنظيمية. يمكن للشركات متعددة الجنسيات التعاون مع منافسين (سواء من الأجانب أو المحليين) واتحادات الصناعة للضغط على الحكومة بشأن القرارات السياسية التي تؤثر على قطاعهم وعملائهم.

ثالثاً، يجب على الشركات التفكير في توطين المزيد من عملياتها. كلما كنت محلياً (عناصر شركتك من البلد نفسه)، زادت فرصك في الحصول على المناقصات الحكومية أفضل، وزاد نفوذك في مواجهة اللوائح الحكومية التي قد تكون ضارة. من خلال زيادة المساهمات الضريبية والعمالة المحلية وتوفير المصادر من الموردين المحليين، يمكن للشركات أن توضح بسهولة أكبر كيف يؤثر تدخل الحكومة سلباً على الشركات والعمال الروس.

على الرغم من الاضطرابات في العلاقات الروسية – الغربية، يمكن لخطة الاستجابة السريعة أن تساعد الشركات متعددة الجنسيات على التعامل مع التطورات السياسية أو إدارتها أو حتى الاستفادة منها في بدء عمل تجاري في روسيا بنجاح.

اقرأ أيضاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2024 .

Content is protected !!