تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تعد مراجعة البيانات المالية، وعمليات التدقيق، والامتثال للقوانين جزءاً من العمل المطلوب من أعضاء مجلس الإدارة لإبقاء سير عمل الشركة على المسار الصحيح. إلا أن مجالس الإدارة الأكثر نجاحاً تفعل أكثر من هذا بكثير، فتركز على المزيد من المسائل الاستراتيجية المستقبلية والتي تخلق القيمة.
في أوائل هذا العام، أجرت شركة "رسيل رينولدز أسوشيتس" (Russell Reynolds Associates)، دراسة استقصائية شملت 750 عضواً من أعضاء مجالس الإدارة حول المسائل التي أعطوا لها الأولوية من ناحية تسخير الوقت والطاقة على مدار العام السابق. عندما جمعنا هذه البيانات مع الرؤى التي خُلقت خلال عملنا، وبعد إجراء نقاشات مع مدراء آخرين وخبراء خارجيين، برز لدينا مجموعة أطلقنا عليها اسم "مجالس الإدارة الأكثر إنجازاً"، وهي المجالس التي تُصنف نفسها على أنها تعمل بطريقة فاعلة للغاية، وتشرف على شركات عالية الأداء، وقد فاق أداء إحدى تلك الشركات مقياس أداء "إجمالي العائد للمساهمين" ذي الصلة لمدة عامين أو أكثر على التوالي. ويعدّ تفسير البيانات التي تتناول هذه المجموعة واضحاً، فلا تُسخّر مجالس الإدارة هذه وقتاً أكبر لعملها مقارنة مع المجالس الأخرى، ولكنها تُسخر وقتها بطرق مختلفة تماماً.
أظهرت "مجالس الإدارة الأكثر إنجازاً" أنها أكثر احتمالاً بنسبة 10% لإدراج التخطيط الاستراتيجي أو عمليات المراجعة كأحد أهم الممارسات التي تتبعها (69% مقابل 59% لفئة أعضاء مجالس الإدارة الآخرين)، كما أظهرت أنها أكثر احتمالاً بنسبة 7% للإشراف على المعاملات الرئيسية (36% مقابل 29%)، وأيضاً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!