facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
فريق عمل "هارفارد بزنس ريفيو"/"بورازين" (Burazin)/ أولغا كورباتوفا/غيتي إميدجيز
ملخص: مكّنت ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) الشركات منذ فترة طويلة من تتبع نشاط الويب الخاص بزبائنها، ومن ثم استخدام تلك البيانات لإضفاء الطابع الشخصي على الإعلانات وعروض المنتجات. من جهة أخرى، تطرح ملفات تعريف الارتباط (المعروفة باسم كوكيز) مشكلات خطيرة عندما يتعلق الأمر بالخصوصية، وقد بدأت الجهات التنظيمية وقادة التكنولوجيا على حد سواء في اتخاذ إجراءات صارمة في ذلك الصدد. وذلك هو السبب الذي دفع العديد من الشركات إلى اتخاذ نهج جديد لجمع معلومات الزبائن والاستفادة منها: نهج "بيانات الطرف صفر" أو البيانات الطوعية (zero-party data). تشير بيانات الطرف صفر إلى المعلومات التي يشاركها المستهلكون بشكل استباقي من خلال آليات، مثل استطلاعات الرأي وعروض الجوائز وقصص وسائل التواصل الاجتماعي التفاعلية، على عكس بيانات الطرف الثالث التي يجري جمعها بشكل سلبي بواسطة ملفات تعريف الارتباط. يتيح ذلك النهج للمستهلكين الاحتفاظ بالسيطرة على بياناتهم وعلى ومدى ظهورها، كما أنه يمكّن الشركات من إضفاء طابع شخصي أكثر فاعلية. بشكل عام، يرى المؤلف بأن بيانات الرقم صفر ليست مجرد طريقة جديدة لنشر الإعلانات الموجهة أو حملات البريد الإلكتروني، بل ينطوي الهدف منها على تغيير كيفية تفاعل الشركات مع أصحاب المصلحة الأكثر قيمة، ألا وهم الزبائن.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40%

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!