تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
توصلت أبحاثنا التي أجريناها في شركة "جينسلير" (Gensler)، للتصميم والعمارة إلى أن موظفي المعلوماتية أكثر سعادة ورضا في وظائفهم وأماكن عملهم مقارنة مع أقرانهم من العمال العاديين. فلماذا؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

قال 41% من المشاركين في المسح الذي أجريناه على العمال في مجال المعلوماتية إن رأيهم مسموع فيما يخص وقت عملهم ومكانه، وهذا يشمل قدرتهم على التحرك داخل المكتب وخارجه، وذلك مقارنة بمتوسط 32%.
ومن الأمثلة البارزة على ذلك شركة "فيسبوك". يتمتع الموظفون في المقر الرئيسي للشركة بإمكانية تحديد شكل المكاتب التي يجلسون عليها وأبعادها وارتفاعها، وفقاً لخياراتهم الشخصية. وبوسع الفرق تحديد شكل مكان العمل الذي يريده ليكون بالصورة الفضلى التي تدعم المشاريع، حيث إنهم قادرون على تحريك المكاتب لتتخذ شكلاً دائرياً أو شكل صف متطاول من المكاتب، على سبيل المثال. هناك مجموعة واسعة من الفضاءات المخصصة للاجتماع ضمن حرم مقر الشركة، وهي متاحة لجميع الموظفين. هذا عدا عن أن "فيسبوك" تتيح طيفاً من الخيارات للموظفين ليديروا حياتهم وأوقاتهم الشخصية، تشمل الجوانب العملية (مثل المصارف، وعمال التنظيف)، والاجتماعية (مثل المطاعم والمقاهي)، وتلك التي تقع ما بينهما (مثل الورش، والاستديوهات). هذا المستوى الإضافي من الخيارات لا يبدو فوراً على أنه مرتبط بالعمل، لكن قدرة المرء على الإبداع والتحكم بكامل يومه بحسب ما تقتضيه احتياجات العمل تجعل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!