تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لو كنت قد تابعت المباراة النهائية لبطولة كرة القدم الأميركية منذ بضعة أشهر، فالأرجح أنك شاهدت المدربان وهما يتحاوران عبر سماعات الأذن أثناء المباراة. وما لم تعرفه أنه خلال موسم عام 2016 أدخل الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية تحسينات على نطاق البطولة كلها في تقنية التردد اللاسلكي للحيلولة دون التداخل مع وسائل الإعلام التي تستخدم التردد ذاته ولمنع أي تلاعب وعبث. وقاد هذا التطوير جون كيف نائب رئيس شؤون تكنولوجيا كرة القدم في الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية. ولقد كانت تلك التقنية مفيدة بشكل مذهل للمدربين. ولكن، ربما ما كان لها أن تُبتكر أصلاً، أو على الأقل ما كان كايف ليطورها، لولا رئيسته ميشيل ماكينا دويل، كبيرة موظفي تقنية المعلومات في الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

عندما عُينت ماكينا دويل، لاحظت أن عدداً من موظفيها كانوا يعانون الأمرين، لا لأنهم لم يكونوا موهوبين، وإنما لأنهم شغلوا المناصب التي لا تتوافق مع مكامن قوتهم. بعد أن أجرت ماكينا دويل تحليلاً عميقاً، بدأت تطلب من الموظفين تبادل الوظائف. ولم تكن عملية إعادة التنظيم هذه محل ترحاب بالنسبة لكثيرين في بداية الأمر، بل كانت مزعجة حقاً. وهكذا كان حال بالنسبة لكايف ذاته.
كان كايف يملك موهبة ابتكار المنتجات وبناء الأشياء. لكن لم يكن لديه الوقت الكافي لذلك لأنه اضطلع بالمسؤولية المهمة لتطوير النظام، بما في ذلك النظم المؤسسية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!