تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
نظراً إلى الأزمة الصحية العامة المستمرة وتسببها في تباطؤ النشاط الاقتصادي، من الصعب على العديد من الشركات الاحتفاظ بموظفيها ومكافأتهم. فالعديد من الشركات ليست في وضع يسمح لها بمنح موظفيها مكافآت سنوية كبيرة. إذاً، كيف يمكن أن تكافئ موظفيك دون الإضرار بالميزانية؟
المكافأة الفورية
بصفتي الرئيس التنفيذي السابق لشركة "سيتي مورغيدج" (CitiMortgage) والرئيس التنفيذي الحالي لشركة "كاليبر هوم لونز" (Caliber Home Loans)، فقد رأيت كيف يمكن أن تكون المكافآت الفورية بديلاً فعالاً؛ حيث إننا مؤخراً صرفنا لجميع موظفينا مكافآت فورية لمكافأتهم على عملهم الدؤوب في هذا العام المضطرب. ويمكن للشركات بالطبع استخدام المكافآت الفورية بوصفها أداة فعالة تساعد على شعور الموظفين بالرضا وتشجيع السلوكيات الجماعية وبناء شعور قوي بالتضامن.
عادة ما تُدفع المكافأة الفورية "على الفور" للأفراد أو لمجموعات من الموظفين (وأحياناً لقوة العمل بأكملها في المؤسسة) نظير سلوك أو تصرف معين أو تحقيق نتيجة معينة. ونظراً إلى أنها تُمنح لهدف محدد، فإنها عادة ما تكون مبلغاً من المال أقل من الحوافز السنوية. من واقع خبرتي، تتراوح هذه المكافآت عادة من بضع مئات إلى بضعة آلاف من الدولارات. وفقاً لبحث أجرته شركة "باي سكيل" (PayScale) عام 2018، تُعد هذه المكافآت الشكل الثاني الأكثر استخداماً للأجور المتغيرة، المتصلة بمكافآت إحالة الموظفين، بعد المكافآت الفردية السنوية.
هناك العديد من الأسباب التي تجعلك تفكر في استخدام هذا النوع من التعويضات في مؤسستك.
أسباب استخدام المكافأة الفورية
أولاً،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!