تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تبوأ التحدي المتمثل في إدارة مؤسسة مستدامة وكيفية ربط مكافآت المسؤولين التنفيذيين بالاستدامة مكانة محورية بين المساهمين. ففي العام 2017، مثلاً، تلقت الشركات المدرجة على مؤشر "راسل 3,000" 144 مقترحاً من المساهمين تطلب اتخاذ إجراءات في شأن قضايا اجتماعية وبيئية. وفي الوقت نفسه، في مسح أُجري لـ 89 مؤسسة مستثمرة أجرته مؤسسة كالان (Callan)، قال 43% من المستجيبين إنهم يدمجون عوامل الاستدامة في قراراتهم الاستثمارية – وذلك بزيادة 21 نقطة مئوية عن العام 2013.
كيفية ربط مكافآت المسؤولين التنفيذيين بالاستدامة
تتمثل المعضلة التي يواجهها المديرون في تحديد الجوانب المتعلقة بالاستدامة، أو الأداء البيئي والاجتماعي والحوكمي، التي ينبغي أن تكون لها الأولوية – وينبغي ربطها بحوافز الأجور. وقد حددت الأمم المتحدة، مثلاً، 17 هدفاً من أهداف التنمية المستدامة العريضة للعام 2030. ويُقاس التقدم من خلال 169 غاية. وتشمل الأهداف القضاء على الفقر، وتقديم الطاقة النظيفة بأسعار معقولة، وتحقيق المساواة بين الجنسين، وحماية النظم البيئية، وزيادة الاستهلاك والإنتاج المسؤولين، وأكثر من ذلك بكثير. وفي الوقت نفسه، أنشأ عدد من مؤسسات الأعمال إجراءات الاستدامة الخاصة بها، بما في ذلك مجلس معايير المحاسبة الاستدامة، و"سوستايناليتيكس"، و"بلومبرغ"، و"إم إس سي آي". وفي العديد من الشركات، تُقاس جهود الاستدامة بأكثر من 10 مقاييس داخلية.
وغالباً ما تبدأ لجان التعويضات بربط المكافآت والحوافز البعيدة الأجل بالأهداف المرتبطة بالامتثال وإدارة المخاطر. ويسعد هذا النهج بعض الأطراف المعنية،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!