facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
فوتو فيديو ستوك/فريق عمل هارفارد بزنس ريفيو
ملخص: مقاطعة الحديث في الاجتماعات تُعد مسألة خلافية؛ إذ إنها يمكن أن تجعل الأشخاص يشعرون بالإهانة. ولكن عندما تتم بمهارة، فإنها يمكن أن تزعزع معايير الفريق وتفسح المجال أمام الأشخاص الذين لا تُتاح لهم الفرصة للتحدث والمشاركة. تقدم المؤلفة 5 نصائح لمقاطعة حديث الآخرين بهدف إفساح المجال للأشخاص الذين غالباً ما يكونون صامتين أو مهمشين. يُعد الشعور بالحماقة والإحراج من العلامات الدالة على نجاح الأمر. وبمرور الوقت ستجد أنه أصبح من الأسهل أن تفسح لنفسك مجالاً للحديث وأن تشجع الآخرين على القيام بالشيء نفسه. وستصبح أيضاً أكثر مهارة في إيجاد اللحظة المناسبة للمقاطعة بمرونة وتواضع، حتى أن النُظم والمساحات التي أنت جزء منها قد تُرحب بما فعلته.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

 
كنت أجلس في الجزء الخلفي من غرفة الاجتماعات والوقت يمر ولا أعلم كيف يمكنني مقاطعة التدفق المستمر للأصوات المتنافسة على الحديث في أثناء الاجتماع، ما يجعل من الصعب للغاية مقاطعتها لأتمكن من المشاركة والتحدث.
شخصيتي تجمع بين الانطواء والانفتاح، ولكن عندما تكون هناك مجازفات كبيرة ومجموعة من الأشخاص المتعنتين المجتمعين في غرفة واحدة، يتمثل نمطي الافتراضي في تجنُّب التنافس معهم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!