facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
Annie Tritt
يُعتبر دين كونتز واحداً من أكثر الكُتاب غزارة وأكثرهم رواجاً في العالم، مع ما يقرب من 140 رواية باسمه. لطالما كانت الكتب ملاذه خلال مرحلة الطفولة الصعبة، حيث كرّس حياته طوال العقود الخمسة الماضية لخلق عوالم خيالية من مختلف الأنواع الأدبية لقرّائه المخلصين، فكان يكتب ستة أيام في الأسبوع، من الساعة 6:30 صباحاً حتى وقت العشاء.
هارفارد بزنس ريفيو: من أين تستمد طاقتك الإبداعية وقدرتك على مواصلة الكتابة؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كونتز: يرجع الفضل إلى الكتب وما مثلته لي في صغري من أهمية، فأنا أنتمي إلى أسرة فقيرة جداً، ووجدت في الكتب مهرباً وتعلمت منها أن هناك حياة أخرى مختلفة عن تلك التي أعيشها، رأيت من خلالها كيف أن العالم يتيح مستوى آخر من النجاح، وكان ذلك حافزاً كبيراً لتغيير مصيري. ولطالما شعرت بالحماس تجاه الإمكانات التي توفرها الكتب، وآمنت أن الكتابة عن موضوع واحد في كل الروايات سيكون ضرباً من الجنون، وهو ما يفضله الناشرون في الواقع، بل كنت ألجأ دائماً إلى إجراء تغيير في المواضيع. فطرق موضوعات لم أطرقها من قبل هو الترياق الشافي من الملل، حتى إن خفت الفشل فيه.
"أكثر ما يسعدني أن أكتب فقرة تعبّر عما أردت قوله بالضبط،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!