تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
سؤال من قارئ: أنا في موقف محير متعلق بموضوع الاستقالة من الشركة خلال أزمة تمر بها. فقبل أزمة "كوفيد-19″، وافق زوجي على الانتقال إلى الجانب الآخر من البلاد من أجل العمل، لذا كنت أخطط للاستقالة من وظيفتي. لكن الجائحة عقدت الأمر أكثر، ولا يزال موعد مغادرتنا مجهولاً، لكنه سيكون في الصيف. أنا أعمل بدوام كامل في منصب إداري ولا يمكن لأحد غيري القيام بعملي هذا. لذا، كنت أتساءل عن طريقة تقديم استقالتي وموعدها كي تملك الشركة وقتاً كافياً لتعيين بديل أدربه قبل المغادرة. المشكلة هي كالتالي: بسبب فيروس كورونا، تم إيقافي عن العمل مؤقتاً، وتتوقع الشركة عودتي إلى العمل في شهر أغسطس/آب، ولكني سأكون قد غادرت حينئذ. وسؤالي هو:
متى يجب عليّ إبلاغ الشركة بمغادرتي، وكيف؟ وهل أدين لها بشيء فيما يخص تدريب البديل الذي سيستلم مكاني؟
يجيب عن هذه الأسئلة:
دان ماغين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
شيرلي كوبلمان: أستاذة مادة التفاوض في كلية "روس" للأعمال بجامعة ميشيغان، ومؤلفة كتاب "تفاوض بأمانة: كن على طبيعتك في العمل" (Negotiating Genuinely: Being Yourself in Business).
شيرلي كوبلمان: من المفاجئ حقاً أن يتم إيقاف صاحبة السؤال عن العمل في الوقت الذي تخطط فيه للاستقالة. فالإيقاف عن العمل صعب ومؤلم دائماً حتى وإن كان بشكل مؤقت، بالنسبة للشركة على الأقل، لأن الإدارة لا تعلم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022