تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

نعيش الآن في عصر يتيح لنا الوصول إلى المعلومات بشكل غير مسبوق. فمن أجل شراء الهاتف المناسب أو البحث عن أفضل ساندويتشات التاكو أو اختيار الشخص الملائم لإحدى الوظائف، كل ما عليك فعله هو اللجوء إلى شبكة الإنترنت والبحث بقدر ما تحتاج قبل الاختيار. وهذا الكم الهائل من المعلومات المتاح في متناول أيدينا أتاح لنا مزيداً من الاطلاع عما قبل.فما هو دور المعلومات في اتخاذ القرار؟
دور المعلومات في اتخاذ القرار
يمتلك عصر المعلومات، بالتأكيد، القدرة على تحسين استيعابنا، ولكن ثمة أدلة جديدة تشير إلى أن الوصول إلى المعلومات قد يكون أفضل نظرياً مما هو عليه عملياً. يعتقد الناس أنهم يستطيعون تقييم جميع المعلومات المتاحة بطريقة عقلانية قبل الوصول إلى الاستنتاجات، ولكنهم مع الكثير من المعلومات الموجودة تحت تصرفهم يصلون إلى استنتاجات سريعة تقريباً، ويكوّنون أفكاراً عن الموضوع قبل وقت طويل من تكوينها عن طريق الأدلة.
نحن سريعون في الحكم أكثر مما نعتقد
في سبع تجارب نُشرت حديثاً في "مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم" (Proceedings of the National Academy of Sciences)، اختبرتُ أنا وزميلي المشارك في هذه التجارب، نداف كلاين، الفرضية القائلة إن الناس يبالغون في تقدير مقدار المعلومات التي سيقيّمونها قبل الاقتناع بأفكار معينة. في إحدى التجارب، خضع المشاركون البالغ عددهم 214 مشاركاً (وهم مزيج من طلاب جامعة شيكاغو وعينة من المارة في المدينة) لاختبار تذوق. شربوا في البداية كوباً سعته 15 ملليلتراً من عصير غير محدد، ثم عمدنا بعد ذلك إلى تقسيمهم إلى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022