ظل الافتقار إلى نظارات ذكية خفيفة الوزن، وعالية الأداء، وذات سعر مناسب، حاجزاً أمام تبني الواقع المعزز على نطاق واسع حتى الآن. فأجهزة العرض المحمولة على الرأس، والتي تستخدمها معظم الشركات في الواقع المعزز، غالباً ما تكون باهظة الثمن وصعبة الاستخدام، ولم تحقق أيّ من الخيارات المتاحة للمستهلكين قبولاً واسعاً.

لكن هناك سباق لتطوير نسخة رائجة من هذه الواجهة الرقمية - والذي استمال إليه عمالقة التقنية والمخترعين المبتدئين على حد سواء. وينفق المستثمرون الأموال بسخاء على تطوير التقنيات القابلة للارتداء؛ وذلك أملاً في أن يزعزع الواقع المعزز الذي يستخدم أجهزة العرض المحمولة على الرأس سوق الهواتف والحواسيب اللوحية في نهاية المطاف. سوف تُستبدل الشاشات التي يحملها المستهلكون في جيوبهم بواجهات واقع معزز يرتديها الناس - ويظلون يرتدونها - بشكل تلقائي تماماً كما يرتدون نظاراتهم الشمسية. قدَّمنا في هذه
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!