تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
shutterstock.com/PHOTOCREO Michal Bednarek
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في بعض المؤتمرات التي تحضرها، قد تكون لديك أجندة واضحة هي التعارف مع الآخرين. حيث تكون لديك قائمة بالأشخاص الذين ترغب في لقائهم. ولا شك أنك ستشعر بالإحباط عندما يلتصق شخص ما بك، ويمنعك من الحركة، والانتقال للحديث إلى أشخاص آخرين. ولكن في أحيان أخرى، قد تكون "أنت" هو الشخص غير الواثق مما يريد. فربما لا تعرف أحداً من الحاضرين، أو أنك في شركة جديدة أو في قطاع جديد ولا تعرف من ينبغي عليك التحدث إليه، فكيف يمكنك معرفة أن الشخص يريد إنهاء الحديث؟
4 طرق لمعرفة أن الشخص المقابل يريد إنهاء المحادثة معك
هذا هو الوقت الذي قد يتعرض فيه أفضل الناس بيننا حتى إلى خطر التحول إلى شخص "يدبق الآخرين". تلقيت مؤخراً رسالة إلكترونية طرح فيها المرسل السؤال الصريح التالي: "بما أنني لا أريد إلصاق نفسي بشخص آخر باعتباري شخصاً جديداً في المكان/المؤتمر/الاجتماع، فكيف أجري عملية التعارف؟ وما النصيحة التي تقدمها إلى وافد جديد تماماً إلى هذا العالم؟" فيما يلي 4 طرق تضمن لك عدم البقاء لثانية واحدة أطول من اللزوم مع أي شخص خلال محادثة تهدف إلى التعارف.
راقب لغة جسد الشخص الواقف أمامك
من الضروري جداً أن تراقب الشخص الآخر بحثاً عن أي إشارات أو أدلة على ما إذا كان ذلك الشخص مستمتعاً بالحديث معك ويرغب في مواصلته أم لا. إذا كان الجواب "نعم"، فبوسعك المضي قدماً؛ وإذا كان الجواب "لا"، فلا تحاول تعقيد المشكلة من خلال الالتصاق به أكثر. فقد يكون ذلك الشخص مضطراً ببساطة إلى الذهاب إلى الحمام، وأنت لا تريد تلويث سمعتك بأن تجعله ينظر إليك بوصفك الشخص الذي لم يتمكن من الهروب منه. راقب الإشارات التي تدل على رغبته في إنهاء الحديث، مثل النظر إلى ساعته أو النظر إلى هاتفه الذكي لمعرفة الوقت؛

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022