تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ننشر الكثير من المقالات حول طريقة معاملة النساء في العمل اعتماداً على الدراسات الجديدة (لعلك لاحظت ذلك). استندت بعض مقالاتنا الأكثر قراءة ومشاركة هذا العام، إلى عدد من الدراسات حول النساء، وبالتحديد، القصص التي تبحث الاختلافات في طريقة معاملة النساء والرجال والتصرف مع كل منهم في العمل. لذلك، وضعت أدناه ملخصاً لستة مقالات، منها مقال: المكتب عبارة عن ملعب تنس (كرة المضرب).
استخدمت دراسة الحساسات لإظهار الاختلافات في  طريقة معاملة النساء في العمل.
السؤال: لماذا لا تصل إلا قلة من النساء إلى المواقع القيادية مقارنة بالرجال؟ هل يعود السبب لقلة الموجهين بالنسبة للنساء؟ أو لأن الوقت الذي يقضينه وجهاً لوجه مع مدرائهن أقل؟ أم لعلهن لا يُباردن بالتحدث إلى كبار القادة كما يفعل الرجال؟
المنهج: تحليل مراسلات البريد الإلكتروني وبيانات جدول الاجتماعات لمئات الموظفين في مكتب واحد على مدى أربعة أشهر. إذ أُعطي مئة موظف شارات للقياسات الاجتماعية (أشبه بالهويات التي يرتديها الموظفون) لتعقب سلوكهم الشخصي، بما في ذلك تحركاتهم واقترابهم من الشارات الأخرى ومدى ارتفاع الصوت والنبرة في الكلام.
النتائج: لم يُلاحظ وجود فوارق ملموسة بين سلوك الرجال والنساء. كان لديهم العدد نفسه من جهات الاتصال، وقضوا نفس الوقت مع القادة الكبار، ووزعوا وقتهم بنفس الطريقة. كما أنهم قضوا نفس الوقت في المحادثات المباشرة وجهاً لوجه أو على الإنترنت. ومع ذلك، لم تتطور  النساء في العمل، بينما تطور الرجال.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!