تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

المشكلة في احتساب الموظفين كتكاليف بدلاً من الأصول

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نسمع هذه الجملة طوال الوقت: تعلن الشركات أنها تعتبر موظفيها "أصولها ذات القيمة الأكبر". ولكن ذلك غير صحيح وفقاً لمعايير المحاسبة المتبعة حالياً، فمن غير الممكن تعريف الموظفين على أنهم أصول لأن الشركات لا تستطيع التحكم بهم. إذ يتعين على الموظفين تحويل المواد الخام، سواء كانت سلعاً أساسية أو شاشات الكمبيوتر الفارغة، إلى بضاعة مكتملة كي يحصلوا على أجورهم، ولكن إذا رغبوا بالمغادرة فسيأخذوا مهاراتهم وتدريبهم معهم. والفرق مهم لأنه يسمح للشركات بالتستر وراء البديهيات وعدم الإفصاح عما إذا كانت تستثمر في موظفيها بطرق تعزز نجاحها على المدى الطويل. ويشكل عدم الإفصاح فيما يتعلق بممارسات التوظيف عقبة تعيق واضعي السياسات…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022