تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أقرت لجنة التعليم والقوى العاملة في مجلس النواب الأميركي في النصف الأول من مارس/آذار الماضي مشروع قانون من شأنه توسيع نطاق برامج "العافية" الصحية لتشمل الفحص الجيني للموظفين وأفراد عائلتهم وزيادة الغرامات المالية على من يختارون عدم المشاركة فيها؛ كما سيضع حداً للتضارب الحالي بين مختلف القوانين مثل قانون الأميركيين ذوي الإعاقة (ADA) وقانون عدم التمييز على أساس المعلومات الوراثية (GINA).
ليس من الواضح إن كان أصحاب العمل سيرغبون في الاستفادة من موقع القوة الذي يحصلون عليه بفضل مشروع القانون هذا إزاء موظفيهم. لكنه يثير الكثير من المخاوف التي ينبغي عليهم أخذها في الاعتبار.
اقترحت مشروع قانون الحفاظ على العافية في مكان العمل (Preserving Workplace Wellness Programs Act) النائبة من كارولاينا الشمالية فرجينيا فوكس رئيسة لجنة التعليم والقوى العاملة التي يسيطر عليها الحزب الجمهوري في المجلس. وبعد إقراره بأغلبية 22 صوتاً مقابل 17 صوتاً، بناء على التركيبة الحزبية للجنة، يفترض أن يُحال مشروع القانون إلى "لجنة الوسائل والطرق" التي تُعنى بمسائل الضرائب والرسوم في مجلس النواب. ويفترض

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022