تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إذا كنت تدير موقعاً مؤثراً، فربما قلت العبارة الشهيرة "بابي مفتوح دائماً". أنت على الأرجح تعني هذه الكلمات بصدق. وقد تشعر أيضاً بأنك من النوع الذي يستطيع الآخرون الوصول إليه والتواصل معه، وأن الآخرين يشعرون بارتياح عندما يرغبون بمناقشة قضاياهم وأفكارهم معك.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

قد تكون على حق. ولكن على الغالب لستَ كذلك!
يعتقد القادة أن التواصل معهم بصدق أمر سهل، ولكنها فكرة غير واقعية ومضخمة في أذهانهم. لقد أضاءت دراستنا البحثية التي استغرقت عامين -واشتملت على مقابلات مع 60 من كبار المدراء التنفيذيين، إضافة إلى ورش العمل ودراسات الحالة- منطقة عمياء في رؤيتنا: لا يمكننا ببساطة تقدير مدى خطورة شعور الآخرين عندما يريدون البوح عن أمر ما.
ويتأتى ذلك من حقيقة أننا إذا كنا في مركز قوة، فإننا غالباً ما نتعامل مع سلطتنا وقوتنا كإحدى المسلّمات. بصفتنا أعضاء من المجموعة المميزة التي تمتلك السلطة، فنحن ننسى كيف يكون حال الأشخاص الآخرين خارج إطار هذه المجموعة.
أعد التفكير في عبارة "بابي مفتوح دائماً". إنها تحتوي على عدة افتراضات. أولاً: يجب على الأشخاص مقابلتك في مكان سطوتك، بدلاً من مقابلتك في أي مكان آخر. ثانياً: أنت تمتلك رفاهية وجود باب أصلاً. ثالثاً: أنت تمتلك الخيار في إغلاق الباب أو فتحه متى تشاء.
قد تبدو هذه التفاصيل صغيرة، لكنها مهمة. تحوي أنظمة الشركات على العديد من القواعد الدقيقة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!