تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: على الرغم من اهتمامها باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، فإن أغلبية الشركات لا تجد نموذجاً واضحاً يمكنها اتباعه فيما يخص مشاريع الذكاء الاصطناعي. فالمنهج المستخدم لبناء الذكاء الاصطناعي في شركات الإنترنت الضخمة، مثل "أمازون" و"جوجل"، غير قابل للتطبيق في معظم الشركات الأخرى لأنها لا تمتلك كميات ضخمة من البيانات التي يمكن استخدامها لتدريب النماذج. لذا يجب على الشركات العاملة في قطاعات، مثل الصناعة والزراعة والرعاية الصحية اتباع منهج مختلف يعتمد على البرمجة باستخدام البيانات وليس الشفرة البرمجية. فعادة ما تمتلك الشركات العاملة في هذه القطاعات حِزَماً صغيرة نسبياً من البيانات، وتتحمل تكاليف مرتفعة لإنشاء نظام خاص بها، وتخشى طول الانتظار بين تنفيذ المشاريع التجريبية وظهور المنتج. ولكن التقدم في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي يفرض على هذه المؤسسات التخلي عن فكرة التركيز على بناء النموذج الصحيح، وهو النهج الذي يتمحور حول البرمجيات في المقام الأول، والتركيز بدلاً من ذلك على الحصول على البيانات الجيدة التي تبين المفاهيم التي نريد أن يتعلمها الذكاء الاصطناعي، إلى جانب استخدام الأدوات الجديدة لعمليات تعلم الآلة. ويمكن القول، على وجه التحديد، إن هذه الأدوات المصممة للمساعدة في إنتاج حِزَم بيانات عالية الجودة هي مفتاح النجاح في مواجهة تحديات صِغَر حِزَم البيانات وارتفاع تكلفة إنشاء أنظمة خاصة وطول المُدد الزمنية اللازمة لتنفيذ مشاريع الذكاء الاصطناعي في خطوط الإنتاج على النحو الموضح أعلاه. إذ يجب أن تركّز الشركات على جمع بيانات عالية الجودة وتشجيع أقسامها الهندسية على التخلي عن المنهجيات المتمحورة حول النماذج وجعل عملية النشر وأدوات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!