تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

مشاريع التحليلات المحوسبة لا تتطلب الكثير من البيانات

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تجاهلت الكثير من الشركات "البيانات الصغيرة"، في خضم اندفاعها المتهور صوب علم البيانات المتقدم والبيانات الضخمة والتعلم الآلي والذكاء الاصطناعي. ويمثل هذا إهداراً لفرص هائلة. إذ تنطوي سهولة مشاريع البيانات الصغيرة وانتشارها وقدرتها على آثار بالغة بالنسبة إلى الموظفين والمدراء والقادة على جميع المستويات وفي جميع الأقسام وفي المؤسسات كاف. فماذا عن استخدام مشاريع التحليلات المحوسبة في الشركات؟ تتضمن مشاريع البيانات الصغيرة فِرقاً تتكون من عدد قليل من الموظفين تتولى التصدي للمشكلات في أماكن عملها المحلية باستخدام مجموعات صغيرة من البيانات، وهي بضع مئات من النقاط المرجعية للبيانات وليس ملايين النقاط المرجعية للبيانات أو أكثر من ذلك، التي تُستخدم في…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022