facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
اقترح الكثيرون الابتعاد عن آلية إعداد تقارير الإيرادات الفصلية كوسيلة للتخفيف من النظرة قصيرة الأجل إلى  نتائج أرباح الشركات. إلا أنّ تغييراً كهذا لا يغير من طريقة تخصيص الموارد أو تسيير الأعمال. وعوضاً عن طلب تخفيض حجم المعلومات قصيرة الأجل، نعتقد أن مفتاح محاربة النظرة قصيرة الأجل يتمثل في تشجيع الشركات على مشاركة المزيد من المعلومات حول خططها طويلة الأجل مع المستثمرين. اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
وعندما يسأل الرؤساء التنفيذيون لماذا لا تتحدث الشركات أكثر حول خططها طويلة الأجل، غالباً ما يشتكون من توجه المستثمرين قصير الأجل. وفي المقابل يشتكي المستثمرون من أن الشركات لا تفصح عما يكفي من المعلومات طويلة الأجل. ولقد جرت معالجة هذه المعضلة أخيراً من خلال مبادرة المستثمر الاستراتيجية التابعة لمؤسسة سي إي سي بي (CECP)، وهي مؤسسة على مستوى الرؤساء التنفيذيين، يعمل فيها أحدنا. ولقد أوجدت هذه المؤسسة إطار عمل للرؤساء التنفيذيين لكي يعرضوا من خلاله خطط شركاتهم الاستراتيجية طويلة الأجل، كما إنها تستضيف منتديات تجمع من خلالها الرؤساء التنفيذيين والمستثمرين من أجل تشارك تلك الخطط الاستراتيجية. ولقد عرض حتى

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!