تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُعد الأطباء والممرضون وغيرهم ممن يعملون في الخطوط الأمامية في مجال رعاية المرضى مصدراً محتملاً مهماً للابتكارات التي يمكنها تحسين صحة المرضى وتقليل تكلفة الرعاية الصحية. لكن تحويل الأطباء إلى رواد أعمال ليس بالأمر السهل. نظراً إلى وظائفهم اليومية -التي تشمل عادةً البحث العلمي وكتابة طلبات الحصول على المنح والتعامل مع المرضى في المراكز الطبية الأكاديمية- فهم يملكون من الوقت القليل، وغالباً ما يفتقرون إلى الخبرة اللازمة لتحويل فكرة إلى منتج قابل للتطبيق. فماذا عن مسرعات الأعمال والأسواق الناشئة؟
صمّم "مستشفى بوسطن للأطفال" (Boston Children’s Hospital)، مسرّع ابتكار للتغلب على هذه العقبات. وفي الأيام الأولى من إطلاق المسرع (اُطلِق في أوائل عام 2016)، نعتقد أن المسرع حقق نجاحات كافية لإثبات أن نموذج العمل يمكنه أن يجدي نفعاً. وفي عامه الأول، نجح المسرّع في إشراك أكثر من 300 طبيب وباحث وإداري، والتأثير في أكثر من 25 قسماً في المستشفى. وأسهم في تسريع 9 مشروعات وأطلق 3 منها بصفتها شركات ناشئة نجحت في جمع أكثر من مليوني دولار من التمويل الاستثماري.
وعندما أجرينا دراسة استقصائية على الأطباء في جميع أقسام المستشفى في أوائل عام 2016، وجدنا أن 98% من 79 طبيباً مشاركاً، كان يرون أنفسهم كمبتكرين، أو منفتحين على المشاركة في أنشطة الابتكار الرقمي، ولكن 34% منهم فقط كانوا يجربون التكنولوجيا الرقمية في الممارسة الطبية.
اقرأ أيضاً: كيف نبدأ ثورة في مجال ريادة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!