تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تحدّت جائحة "كوفيد-19" قرارات الشركات التي وُضعت منذ عقود بخصوص العقارات وتصميم أماكن العمل دون سابق إنذار، من خلال التشكيك في الهدف من تأسيس المكاتب المركزية الكبيرة. وعلى الرغم من اتخاذ العديد من المؤسسات قراراً بالاستمرار في متابعة سياسات العمل من المنزل في المستقبل المنظور، إلا أننا نعتقد أن الوقت مثالي اليوم للتخطيط لاستراتيجية ومستقبل أماكن العمل في المدن بعد تجربة الأزمة من خلال إعادة النظر في الفكر السائد وراء تأسيس المكاتب المركزية. ونعتقد أن اتباع نموذج يعتمد على توزيع أماكن العمل في جميع أنحاء المدن والمناطق الجغرافية سيدعم أداء الموظفين، ويحقق مرونة تنظيمية أفضل، ويسهم في تحسين المجتمع الحضري والمجتمعات المحلية.
على مدى السنوات العديدة الماضية، درسنا دور البيئات المكتبية في مساعدة الموظفين على الازدهار في العمل يُعرّف الازدهار في الواقع، أنه الخبرة القائمة على النشاط والتعلم، ويرتبط بتحسين الأداء الوظيفي والإبداع والرفاهة والتفاعلات الإيجابية بين الزملاء. فضلاً عن أنه يتأثر أيضاً بتصميم المكاتب، إذ قد تسهم قاعات الاجتماعات المصممة جيداً في تعزيز ثقافة التعلم ومشاركة المعرفة، بينما تعزز مرافق المكاتب وتعرّضها إلى الضوء الطبيعي والميزات الجمالية الأخرى مشاعر النشاط.
يرتبط الازدهار أيضاً بالأوضاع السائدة، وقد عرّضتنا الأشهر الأخيرة بالفعل إلى ضغوط

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!