تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
على مدى العامين الماضيين، قدمت مئات الشركات تعهدات رفيعة المستوى لزيادة المساواة على أساس النوع. وقد حظيت هذه الالتزامات، بما فيها "تعهد الرئيس التنفيذي لاتخاذ إجراءات" (CEO Action Pledge)، و"نموذج التكافؤ" (Paradigm for Partity)، وحملة "هو من أجلها" (HeForShe) التابعة للأمم المتحدة، باهتمام عام كبير وإن لم تتحرك الشركات عملياً بالقدر الكافي في هذا الصدد.
لا يعتبر هذا الوضع أمراً مستغرباً، فعدد قليل من الشركات يعرف كيف يدعم مهارات النساء العاملات لديه ويُنمّيها، أو آلية ترقي النساء العاملات في أقسام المبيعات مثلاً. في الواقع، عندما تستثمر الشركات في النساء، فإنها تركز إلى حد كبير على زيادة تمثيلهن في أهم الوظائف التنفيذية (C-suite) وفي مجلس الإدارة، فيما تولي اهتماماً أقل بمستويات الإدارة الأدنى. وعلى الرغم من ذلك، فإنّ عدداً قليلاً جداً من النساء يشغلن منصب الرئيس التنفيذي وفقاً لتقارير ماكنزي.
لا يعد قطاع التجزئة والخدمات استثناء لهذا الوضع؛ فعلى الرغم من أن النساء يشكلن نصف القوى العاملة، إلا أنهن يحظين بتمثيل زائد في مناصب الخطوط الأمامية فيما يواجهن تمثيلاًً أقل وبشكل مستمر في المواقع الإدارية الأعلى أجراً. تميل الشركات عبر القطاعات المختلفة إلى تشجيع النساء العاملات بمعدلات أقل بكثير من نظرائهن من الرجال، كما خلصت بعض الأبحاث. ولهذه الاتجاهات آثار مهمة على قطاع البيع بالتجزئة بالنظر إلى أن عدداً قليلاً من المدراء في القطاع هم من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!