فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هناك إحساس متزايد في مجال الرعاية الصحية، بأن الضغط المتزايد على الأطباء لتحقيق أهداف الإنتاجية والجودة والخدمة، كان له آثار عكسية. فالأطباء يعملون الآن باجتهاد أكثر من أي وقت مضى، ويمضون المزيد من وقتهم في توثيق المعايير الطبية وقياس رضا المرضى. أظهر الدراسات، أن أحد تداعيات هذا الضغط المتزايد عليهم، هو أن المزيد من الأطباء يفكرون في ترك وظائفهم أو يشكون من الاكتئاب والإجهاد والشعور بالعزلة، وهو ما يشكل خطورة على رعاية المرضى.
ولكن رغم ذلك، في اعتقادنا، يعدّ الحل الضمني الذي يقول إنه لمقاومة الإنهاك الشديد، يتعيّن عليك تخفيف معايير الأداء، غير صحيح. يستطيع قادة الرعاية الصحية المهرة وضع نماذج توظيف وتدفقات عمل تمنح الأطباء الدعم الذي يحتاجون إليه لتحقيق أهداف الأداء، مع نجاح هؤلاء القادة أيضاً في خلق وظائف مستدامة ومجزية.
يمكننا الحصول على إرشادات مفيدة من خلال استبانة رأي أجريناها مؤخراً شملت أكثر من ألف طبيب، بالإضافة إلى بيانات متعلقة بالأداء من شبكة "أثينا هيلث" (athenahealth)، تضم السجلات الطبية وسجلات دورة الإيرادات. يُعد تحسين "التصور الذاتي للقدرات" هو محور الوظائف المجزية.
نشأ مفهوم "التصور الذاتي للقدرات" من مفهوم سلسلة الخدمة – الربح، الذي وضعه أحدنا (لين) في التسعينيات من القرن الماضي. يشير هذا المفهوم إلى أن دورة التعزيز الذاتي تربط رضا الموظفين وإشراك العملاء والربح، معاً. يعتمد الأداء المميز للأعمال، جزئياً، على ما إذا كان لدى الموظفين الموارد الكافية وحرية الاختيار لإنجاز مهامهم
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!