تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف توازن بين ساعات العمل الإضافية والمسؤوليات المنزلية؟

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: قد يُفيد تولي مشروع إضافي في العمل مسارك المهني، لكنه قد يؤدي إلى زرع بذور النزاع في المنزل أيضاً. إذاً ما هي أفضل طريقة للتواصل مع الشريك عندما ترغب في تولي أعمال إضافية في العمل؟ أجرى المؤلفون سلسلة من الدراسات مع أكثر من 1,000 موظف لاستكشاف كيفية تعاملهم مع تلك التحديات، وحددوا 5 استراتيجيات تواصل مشتركة. تكون بعض تلك الاستراتيجيات أكثر فعالية عندما ترتبط بتقليل أوجه النزاع بين العمل والحياة الشخصية وزيادة رضا الشريك، بينما قد تزيد استراتيجيات أخرى من فرص أن يؤول الحال بالموظف إلى قبول العمل الإضافي. ويعرض المؤلفون استناداً إلى هذه النتائج 4 استراتيجيات لمساعدة الموظفين على الموازنة بين مسؤوليات العمل والمنزل وبين الضرورات المتعارضة لتحقيق النجاح في العمل وليكونوا شركاء مثاليين في المنزل: تأكد إن كان العمل الإضافي مطلوباً بالفعل، ثم مارس سلوكيات المواطنة التنظيمية، ولا تستهن بقوة التواصل، واعمل على مواءمة استراتيجية التواصل مع الأهداف.
 
قد يكون بذل جهد إضافي طريقة رائعة للتقدم في العمل، إذ أظهرت الدراسات أن الموظفين الذين ينخرطون في "سلوكيات المواطنة التنظيمية"؛ أي الأنشطة التي تفيد المؤسسة، مثل العمل بعد ساعات العمل العادية أو في أثناء الإجازة، وأداء وظائف متعلقة

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022