تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
شيء ما يحدث في وسط مدينة أتلانتا الأميركية. لقد أصبح حرم معهد جورجيا للتكنولوجيا أو ما يدعى اختصاراً "جورجيا تك" (Georgia Tech)، الواقع في مركز المدينة، إحدى الوجهات الرائدة في الولايات المتحدة الأميركية بالنسبة لمراكز بحوث الشركات. اجتذبت ساحة "تيك سكوير" (Tech Square) على مدى العقد الماضي مراكزَ البحوث في 12 شركة من الشركات المدرجة في قائمة "فورتشن 500″، وهي منطقة أبنية في وسط المدينة، وقد صُممت من أجل تسهيل المشاريع البحثية الخاصة والعامة، وتتضمن شركة "أيه تي آند تي" (AT&T)، و"باناسونيك"، و"كوكاكولا"، بالإضافة إلى مئات الشركات التقنية الناشئة. فلماذا توُضع مراكز بحوث الشركات داخل المدن؟
المراكز البحثية للشركات
مؤخراً، نقلت شركة "إن سي آر" (NCR)، وهي إحدى الشركات الإلكترونية الكبرى في الولايات المتحدة، مقراتها الرئيسية العالمية من الضواحي إلى ساحة "تيك سكوير"، حيث جلبت 3,600 موظف إلى هناك.
يعد وسط مدينة أتلانتا مثالاً عن الاتجاه المتنامي لدى الشركات لنقل مقرات البحوث الكبرى فيها لتصبح بالقرب من الجامعات الحضرية، التي توفر وسائل الراحة المتعددة، والأماكن الحيوية، مع وجود كثيف للشركات. على سبيل المثال، نقلت مؤخراً شركة "فايزر" (Pfizer)، واحداً من أكبر مراكز بحوثها إلى ساحة "كيندالسكوير" في مدينة كامبريدج بولاية ماساتشوستس الأميركية، على مسافة قريبة من "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا" (MIT)، كما أصبح لـ "جوجل" الآن مركز بحوث لتعلم الآلة بساحة "بيكر سكوير" في مدينة بيتسبيرغ، بجانب جامعة "كارنيغي ميلون" (Carnegie Mellon University).
إن ما يدفع الشركات إلى الانتقال إلى جانب الجامعات الحضرية هو الدور المتغير الذي أصبح يعنيه الابتكار ضمن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022