تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

المخاطر القانونية لمراقبة الموظفين على شبكة الإنترنت

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ربما كانت أشهر عملية سرقة للبيانات على الإطلاق ارتكبها "شخص مطلع على بواطن الأمور" هي عملية استحواذ إدوارد سنودن على بيانات من وكالة الأمن القومي الأميركية وإفصاحه عنها، فقد بيّنت قضية سنودن ثمن التركيز على التهديدات الخارجية على حساب استبعاد المفسدين الداخليين. وفي أعقاب هذه الواقعة، راحت الشركات تتبنى - على نحو متزايد - تقنيات متطورة يمكن أن تساعدها في الحيلولة دون التصدير المتعمد وغير المتعمد لبروتوكول الإنترنت الخاص بالمؤسسة، وغيره من البيانات الحساسة والبيانات الخاصة. وهنا يأتي دور حلول منع فقدان البيانات التي تساعد الشركات على الكشف عن الأنماط أو السلوكيات الشاذة، من خلال تسجيل النقرات على لوحة المفاتيح، ومراقبة…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022